جلسة حوارية عن التسامح وقبول الآخر والفكر التكفيري في الزرقاء
08/09/2014 Monday
نظم فريق عمل الزرقاء التابع لهيئة شباب كلنا الأردن / صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية جلسة حوارية حول ثقافة التسامح وقبول الآخر والفكر التكفيري "نموذج الأردن".

وتهدف الجلسة إلى تفعيل التواصل بين الشباب ومؤسسات المجتمع المدني ، وصناع القرار ، وإتاحة المجال أمامهم للمشاركة وإبداء الرأي وتنمية مهاراتهم الشخصية والحياتية.

وناقشت الجلسة التي شارك بها عدد من أفراد المجتمع المحلي والسيدات وعدد من مستفيدي برامج الهيئة ثقافة التسامح وقبول الآخر وكذلك الفكر التكفيري ، حيث تم الحديث عن مضامين رسالة عمان والتي تحدثت بهذه الجوانب المفصلية وأهمية تعظيم الحوار وقبول الآخر كثقافة مجتمعية ، وأن يكون هناك تشاركية ما بين كافة المؤسسات بهذا الخصوص ، وكذلك الحديث عن الفكر التكفيري وعرض نماذج أقليمية من المنطقه وما آلت إليه هذه الدول من تقسيم وتشريد وقتل ، حيث أن هذا الفكر والذي يستغل بعض الشباب وظروفهم الاقتصادية من أجل إقناعهم بالأفكار المتطرفة.

وقال منسق الهيئة في الزرقاء عبد الرحيم الزواهرة إن الهيئة ستنفذ العديد من الجلسات الحوارية حول الشباب في ترسيخ مبادئ ثقافة التسامح وقبول الآخر وأنماط المعيشة في المجتمع الأردني على كافة أطيافه التي تقوم على قبول الأخر واحترام الإنسان .

وبين أن التشريع الأردني من أسمى التشريعات التي كفلت المساواة بين المواطنين واحترام الإنسان والموائمة بين الحقوق والواجبات تجاه الوطن والانتماء إليه.

وأكد أن الأردن يقدم أنموذجا طيبا في ثقافة التعايش والحوار وقبول الآخر والدستور الأردني ساوى بين المواطنين في الحقوق والواجبات ، مبينا أن رسالة عمان جاءت لتؤكد العيش المشترك والتسامح والوسطية بين أبناء الوطن الواحد.

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016