هيئة شباب كلنا الأردن تنظم حوارا للأديان حول التطرف والأرهاب في الزرقاء
26/04/2016 Tuesday
ضمن الأنشطة التي تنظمها هيئة شباب كلنا الأردن في الزرقاء،أحدى برامج صندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية تم تنظيم لقاء حواري بين الأديان شكل الديانتين الأسلامية والمسيحية ومثل الديانة الاسلامية الدكتور عبدالله زيدان مدير مديرية اوقاف الزرقاء والأب فرح حداد.

وتحدث الدكتور عبدالله زيدان ان الاسلام دين السماحة والرحمة وان سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام عندما وجه اول جيش الى بلاد الشام كانت رسالته عليه الصلاة والسلام واضحة لقيادة الجيش بأن لا يقتلوا طفلا ولا امرأة ولا شيخا ولا عابدا في صومعته وان لا يهلكوا زرعا،فما يحدث الآن ليس له أي علاقة بالإسلام من قبل جماعات أدعت انتمائها للإسلام وما تفعله يسيء للإسلام والمسلمين في ارجاء العالم.فليس الاسلام يدعو الى قطع الرؤوس او الى تدمير المساجد وقتل المصلين وان عمليات التفجير التي حدثت في عدد من الدول الأوروبية الإسلام بريء منها وانه ليس من حق جماعة ان تدعي انها الوحيدة التي تمثل الإسلام وتقوم بهكذا افعال تسيء الى اكثر من واحد ونصف مليار مسلم في العالم.

من جهته أكد الأب نضال حداد ان الأرهاب لا دين له وانه كما وجد جماعات ادعت الإسلام وقامت وتقوم بأعمال ارهابية كان هناك جماعات إدعت المسيحية وقامت بأعمال ارهابية المسيحية منهم براء.وان الجهود من المسلمين والمسيحين يجب ان تتوحد لأن تتصدى لكافة اشكال الأرهاب بكل انواعه واينما تواجد،كما اكد الاب حداد ان ما ينعم به الأردن من اخاء من جميع ابناء المجتمع من مسلمين و مسيحيين تحت ظل القيادة الهاشمية يعد نموذجا يحتذى به لكل الدول المجاورة وغير المجاورة. وتخلل اللقاء مشاركات واسئلة من قبل الحضور وجهت الى طرفي اللقاء وتمت كل هذه الحوارات بأجواء سادتها الحرية والاجواء الودية بين الموجودين.

  
 
شارك برأيك حول هذا الموضوع
 

 
 
 
الأخبار :: الإعلانات :: فرق العمل :: عن الهيئة :: اتصل بنا
هيئة شباب كلنا الأردن
جميع الحقوق محفوظة © 2016